كلمة رئيس البلدية

أهلنا أحبتنا أهالي بلدة أبوديس الصامدة الشامخة

 

أبوديس هذه التلال المتصلة بالتلال المقدسية من الغرب وتلال البحر الميت من الشرق والتي كانت تفوح منها رائحة الزعتر والزهور البرية قبل أن يحولها الاحتلال إلى مناطق عسكرية ومرافق مضرة للبيئة والصحة العامة ومستوطنات عنصرية.

عشقت تلالها عشقت حارتها وأزقتها أحببت بيوتها القديمة أحببت مساحاتها وحقولها وبيادرها، تفاعلت مع أهلها الذين هم أهلي وأحبتي وعملت مع الكثيرين منهم والذين يتميزون ببساطتهم وكرمهم وتسامحهم بالإضافة إلى حرصهم وانتمائهم.

 

أهلنا الأعزاء،،،،

 

في هذه المرحلة التي حملتمونا أنا وزملائي في المجلس، إدارة شؤون بلدتنا الحبيبة نسأل الله أن يوفقنا لنعمل على إرضائكم وإرضاء أنفسنا في تطوير بلدتنا وازدهارها وتقديم الأفضل للمواطن الكريم،وهذا يتطلب التعاون الكامل من قبل المواطنين في الالتزام بأداء واجباتهم اتجاه المجلس والبلدة وتقديم الدعم والمشورة والنصح للوصول للهدف المنشود، مؤكدين حرصنا والتزامنا بالقيام بواجباتنا تجاه مواطنينا الأعزاء ومؤسساتنا الوطنية وكافة فعاليات بلدتنا الحبيبة.

ومن هذه النافذة أرسل أجمل باقات الورود وأصدق التحيات لأهلنا في كافة أماكن تواجدهم في الوطن وخارجه وأدعوكم إلى التواصل الدائم والمستمر من خلال كافة وسائل الاتصال والتواصل لإبقاء جسور المحبة والمعرفة مبنيه بيننا ولاطلاعكم على ما يجري من مستجدات وتطورات، كما اهيب بكل القادرين من أهلنا وأحبتنا الاستمرار في تقديم الدعم اللازم لبلدهم وأهلهم بكافة أشكال الدعم كما عرفناكم دائماً سباقين للعطاء وللخير لبلدكم وتطورها وإزدهارها.

 

لكم منا كل تقدير ومحبة وإحترام

 

                                                                                                                                                           أخوكم

                                                                                                                                                              عادل أحمد صلاح

                                                                                                                                                                                             رئيس مجلس محلي أبوديس